Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
العائلة والأقارب

تفسير رؤية الأب في المنام للمتزوجة والعزباء

عندما يظهر الأب في المنام، فإن الرؤيا يكون مدلولها عاطفيا بالأساس، لأن الأب رمز الحماية والدفء والأمان. ظهور الأب في الحلم قد يكون متعلقا أيضا برغبة الرائي في السيطرة والتملك… الأب في المنام قد يفصح أيضا عن الأنا المتعالية لدى الفرد لأن الإنسان يعتد بأبيه ويفخر. 
الأب في المنام، سواء كان حيا أو ميتا غالبا ما يكون دليل إرشاد وتوعية وتنبيه، رؤيتنا للأب في المنام ليست من الرؤى العابرة لأنها غالبا ما تكون محملة برسالة ضمنية تسعى إلى توجيه الرائي إبان أزماته وتعثره في الحياة… 
إذا ظهر الأب في المنام، مبتسما منشرحا، أو يقدم نصائح ثمينة لابنه أو ابنته فذلك يدل على مساحة من الأمان والثقة يحظى بها الرائي أو الرائية، ذلك أن الأب يشكل في وجدادنا وعقلنا الباطن رمزا للقوة والثبات و المناعة والحصانة. 
الأب في الحلم قد لا يكون دالا بأي حال من الأحوال على الأب في اليقظة، إطلالة الأب قد تكون رمزية وتشير إلى أمر يحاكي رمزية ودلالة الأب ومثل تلك الدلالات: الحب، الثقة، الأمان، الإدراك، المسؤولية، التضحية. 
نحن نرى القيم العليا من خلال رؤيتنا للأب فهو أول رمز للسلطة نعرفه في الحياة وهو رمز للصرامة والقيم العليا. 
رؤية الأب في المنام تعتبر وفقا لعلم النفس التحليلي محاولة من طرف العقل الباطن للبحث عن نموذج أو قدوة يسعى الرائي أو صاحب الحلم إلى اتباعها. 
في هذا المقال من تفسير الأحلام سوف نتعرف على المزيد من المعاني والدلالات المتصلة برؤية الأب في المنام. 

الأب في المنام تفسير النابلسى 

الأب في المنام هو المرام، وأفضل ما يرى الشخص في منامه أباه أو جده. ومن رأى في حلمه أباه، وكان معوزا يأتيه رزقه من حيث لم يتوقع، لأن الأب في المنام مكرمة ونعمة وفضل. 
رؤية الأب في المنام تدل أيضا على عودة الغائب، فإن كان الرائي مهموما ورأى أباه في المنام فإن همومه تلك تتلاشى. ومن رأى كأنه يمشي أو يسير خلف أبيه، فإنه يتبع نهجه وأسلوبه وسلوكه في الحياة، فإن كان لأبيه صنعة أو حرفة ورأى في الحلم كأنه يمشي خلفه أو يمسك بتلابيب ثوبه، فإنه يتعلم حرفة أبيه ويتقنها أيما اتقان وقيل ربما يرث الرائي من أبيه خصاله وسجاياه. 

رؤية الأب في منام العزباء 

الأب في منام البنت أو الفتاة العزباء يرمز إلى الحماية والحصانة والأمان، فإذا رأته مبتسما في الرؤيا فذلك تأويله خير أما إذا رأته غاضبا أو متجهما أو عنيفا فذلك تأويله تحذير لها من مغبة الوقوع في المحظور أو الممنوع. 
إذا كانت العزباء تعاني من فراغ أو وحدة أو اغتراب نفسي فرؤيتها لأبيها في المنام تعد تعبيرا صريحا على حاجتها الماسة لوجود الأب. 
غياب الأب أو إهماله لابنته في الواقع (أي اليقظة) قد يجعلها تراه ميتا أو مسافرا أو متأهبا للرحيل… 
إذا ما رأت الفتاة العزباء في منامها كأنها تعانق أباها أو تقبله بحرارة، فذلك تأويله حسن إذ من المحتمل أن تشهد العزباء في الأيام القليلة المقبلة تحسنا واضحا في بعض المسائل المستعصية لديها. 
حضور الأب في المنام له دلالة عاطفية بامتياز، بعض الفتيات يشاهدن أحلاما غريبة تخص آباءهم ومثل ذلك؛ أن ترى الفتاة كأنها تتزوج أباها وهذه مسألة طبيعية، ذلك أن الأب يظل رمزا واضحا في الحلم يدل على “الذكورة” ذلك المشهد في التأويل محمود للغاية اذ من المرجح أن يعكس تجربة عاطفية جديدة مع رجل يحظى بنفس صفات الأب وخصاله. 
في الواقع، إطلالة الأب في منام العزباء تظل متكررة لأسباب عديدة، ولكن تأويل الحلم يقوم أساسا على الهيئة التي رأت فيها البنت أباها، فإن كان مستبشرا وفي هيئة حسنة، فإن الرؤيا وتعبيرها جيد. 
أما إذا ظهر الأب في صورة بشعة أو مظهر مقرف، فالحلم عندئذ يعد سيئا ومن ثمة يجب على الرائية صاحبة الحلم أن تراجع امرها و تتوخى الحذر في مسألة قد تعود عليها بالسوء أو الضرر. 

رؤية الأب في منام المتزوجة 

الأب في منام المتزوجات من النساء، يدل على الأمان والحنان والحب الصادق، فإذا كانت المتزوجة تعاني من الاغتراب النفسي في بيتها فإنها قد ترى فجأة في منامها وكأن والدها جاء ليزورها وهذا وفقا لعلم النفس التحليلي يسمى (تعويضا) العقل الباطن وهو المسؤول عن مخرجات الحلم، يقوم باستدعاء الأب في المنام، فإن رأت المتزوجة كأن أباها جاءها محملا بالخيرات والهدايا فذلك تأويله خير كثير قد يطرق بابها على الصعيدين المادي والمعنوي. 
فإذا رأت المتزوجة كأن أباها يقبلها أو يحضنها، فذلك تأويله ستر وأمان. وربما دل الأب في هذا المشهد على الزوج، لأن العقل الباطن كثيرا ما يقوم بالخلط بين الشخصيتين خاصة إذا كان بينهما تشابها كبيرا… 
عندما يظهر الأب حزينا أو مهموما في المنام، فذلك تأويله حيرة قد انتابته حيال وضع ابنته التي رأته في المنام. وإذا رأته يلبس ثياب رثة أو يجلس في مكان متسخ، فذلك قد يدل على وضع أليم يعيشه الأب ولكنه فضل أن يكتمه أو يخفيه عن ابنته، ولكن العاقل الباطن له القدرة على الاستشراف، لذلك يقوم العقل الباطن بإحضار شخصية الأب بهذه الصورة حتى يحفز الرائية على القيام بواجبها تجاهه إما من خلال زيارته والسؤال عنه أو من خلال مساعدته ماديا… 
حضور الأب في منام المتزوجة معانيه كثيرة منها الإيجابية إذا ظهر ذلك الأب في مشهد حسن. ومنها السلبية إذا ظهر الأب مريضا أو متألما. 
أما بكاء الأب في منام المتزوجة، يدل على حرقته وألمه لعدم السؤال عنه، وضحكه أو ابتسامته تدل على الرضا والطمأنينة وربما دلت ابتسامة الأب على حدث سعيد مقبل نحو الرائية وربما دلت على خبر طيب أو شيئا من هذا القبيل وذاك. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى